سقوط هشام عشماوي.. «صندوق الإرهاب الأسود» في قبضة مصر

الأربعاء، 29 مايو 2019 12:29 م
سقوط هشام عشماوي.. «صندوق الإرهاب الأسود» في قبضة مصر
عنتر عبد اللطيف يكتب:

تسلم مصر للإرهابي الخطير "هشام عشماوي" من الجيش الوطني الليبي يعد ضربة قاصمة للجماعات الإرهابية،ومن يقف خلفهم ويدعمهم، ويستخدمهم ضد أوطانهم، من قبيل " قطر" و"تركيا".

لحظة وصول الإرهابى "هشام عشماوي" إلى أرض الوطن تستحق أن توصف بـ" التاريخية"، فقد بدا وهو وسط أبطال القوات الخاصة المصرية مثل "الفأر المذعور".

كاد "عشماوي" أن يتحول إلى اسطورة، وملهم لهذه الجماعات، التى دأبت خلال فترات ماضة، كان فيها الإرهاب الخسيس يرتع فى أرض الوطن على التغنى بأمجاده الزائفه وجرائمه، ودمويته، كنوع من محاولة التشفى فى المصريين الذين رفضوا حكم الإرهابية، وعزلوا "مرسى وعصابته" عن الحكم.

على طريقة الإرهابيين العالمين الذين سردت قصص حياتهم الإجرامية بعض الأعمال السينمائية العالمية تحول "عشماوى" إلى ما يمكن وصفه بأخطر  إرهابي مطلوب ضبطه بعد مؤسس تنظيم داعش الهارب أبوبكر البغدادي، خاصة أن الأول كان بمثابة الخليفة المنتظر للأخير بعد مبايعتة الشهيرة لزعيم "داعش".

ارتكب "عشماوي" وخطط لعشرات الجرائم الإرهابية الخسيسة، وضمت قائمته عملياته الإجرامية " التخطيط لحادث الواحات، وحادث حافلة أقباط المنيا ومحاولة اغتيال وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم ، التخطيط لاستهداف كمين الفرافرة، واستهداف مديرية أمن الدقهلية، واستهداف كمين القواديس بسيناء".

خبر تسلم مصر للإرهابي "عشماوى" نزل بردا وسلاما على قلوب المصريين جميعا، وكذلك قلوب أهالى شهداء الجيش والشرطة، الذين دفعوا أرواحهم ثمنا لحماية المصريين من بطش الإرهاب الغادر ووحشيته ودمويته.

الرئيس عبدالفتاح السيسي كانت كلماته خلال الندوة التثقيفية الـ 29 للقوات المسلحة في 11 أكتوبر الماضى، بمثابة وعد بالقبض على الإرهابي " عشماوي" وتقديمه للمحاكمة بعد أن قال الرئيس السيسي أن هناك فارقا كبيرا بين الإرهابى هشام عشماوى، والبطل أحمد المنسى، متابعا: ده إنسان وده إنسان، وده ظابط وده ظابط، والاثنين كانوا فى وحدة واحدة، الفرق بينهم إن حد منهم اتلخبط وممكن يكون خان، والتانى استمر على العهد والفهم الحقيقى لمقتضيات الحفاظ على الدولة المصرية وأهل مصر بنصقفلوا، والتانى عاوزينه علشان نحاسبه".

سقوط " العشماوي" فى قبضة مصر ، تأتى أهميته لكونه يحمل الكثير من أسرار التنظيمات الإرهابية الدولية وتقاطعاتها مع أجهزة المخابرات ، والتكليفات التى كانت تأتى إلى هذه التنظمات الإجرامية من قطر وتركيا ، كذلك تمويل العمليات الخسيسة وكيف كانت تأتى إليهم هذه الأموال الحرام، ومن الذى كان يقدم ما يعرف بالدعم "اللوجستي " لهم ، وأسماء فلول تنظيماتهم الإرهابية باختصار "هشام عشماوى"  يعد بمثابة " الصندوق الأسود" لمخابرات " أهل الشر".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق