المصريون في الخارج «عملوا الصح»

الجمعة، 19 أبريل 2019 02:12 م
المصريون في الخارج «عملوا الصح»
عنتر عبداللطيف يكتب:

أفراح عديدة للمصريين بالخارج شملت 124 دولة، حيث حمل المصريون أعلام الوطن، واحتشدوا أمام اللجان بالسفارات المصرية، فى رسالة لقوى الشر المتربصة بمصر داخليا وخارجيا، ما يؤكد على وعى ويقظة المصرى، وتنبهه لما يحاك ضد وطنه، وادراكه للحظة الفاصلة التى تعيشها مصر، والمنطقة بأسرها، من محاولات إسقاط دولها، لصالح مشروع الإخوان وعودة خلافتهم المزعزمة!

المشاركة الكبيرة للمصريين بالخارج فى الاستفتاء على بعض مواد الدستور جاءت أبلغ رد على من حاولوا الصيد فى الماء العكر من الجماعة الإرهابية وتابعيها، ومرتزقتها، وتؤكد أنهم «عملوا الصح».
 
 لم ينفصل يوما «المصري» بالخارج عن وطنه، ففى وجدانه يعيش هذا الوطن، تدغدغ مخيلته أحلام العودة، الشعور بدفء الأرض، والحنين إلى ذكريات الطفولة فى دروب وحارات المحروسة.
 
«المصريون بالخارج» لم يتركوا مناسبة وطنية إلا وشاركوا فيها منذ اندلاع ثورة 30 يونيو وتطهير مصر من رجس الجماعات الإرهابية والتى حاولت بشتى الطرق افساد المناسبة الديمقراطية من خلال بث جملة من الأكاذيب بهدف التأثير على المصريين.

لم يكن التربص الإخوانى بالمصريين فى السر بل علانية ورغم ذلك فإن المشاركة الإيجابية فى الاستفتاء جاءت أبلغ رد على هؤلاء، فلم يسمح المصريون بالخارج لأحد أن يصادر على حقهم فى التعبير عن رأيهم، من أجل مستقبلهم ومستقبل أولادهم واحفادهم.

ولم تدخر وزارة الخارجية المصرية جهدا لتسهيل توافد الناخبين وكذلك تسهيل عمليات الاقتراع حيث يدلى «المصريون في الخارج» بأصواتهم في 140 مقراً انتخابياً بـ 124 دولة.

الخارجية المصرية شكلت لجنة بمقر الوزارة للإشراف على عملية إجراء الاستفتاء، والتواصل مع البعثات في الخارج برئاسة السفير حمدي سند لوزا نائب وزير الخارجية، فى خطوة هدفها التيسير على المصريين في الخارج للإدلاء بأصواتهم.

مشاهد مبهرة، ومشرفة للمصريين بالخارج رصدتها وسائل الإعلام العالمية، التى أبرزت إيمانهم بأهية التعديلات الدستورية، وتوقيتها، وهدفها، وجدوى خروجهم بالآلاف كأبلغ رد يفشل مخططات قوى الشر ضد مصر.

فى «نيوزيلاندا»، استعدت السفارة مبكرا للاستفتاء على تعديل بعض مواد الدستور، وهو ما ظهر في أعداد المصريين الكبيرة التى شاركت فى هذا العرس الديمقراطي، حيث قال السفير المصري في نيوزيلندا طارق الوسيمى إن المشاركة في الاستفتاء: «حق دستوري أصيل للمواطنين المصريين وعليهم الإدلاء بآرائهم لتحقيق مستقبل أفضل لوطننا الغالى مصر» لافتا إلى أن: «المصريين في الخارج على وعي تام بحقوقهم الدستورية ومتحمسين للمشاركة في الاستفتاء على تعديل بعض مواد الدستور».

وفى المملكة العربية السعودية وقبل فتح الباب للمشاركة فى الاستفتاء، جرى تنظيم مؤتمرين في الرياض، بهدف توعية المصريين بالخارج بإهمية هذه المشاركة، كما أن «المصريين بالخارج لا يقلون وعيًا ولا حرصًا على بلدهم عن إخوانهم في الداخل».. وهي عبارة قالها عادل حنفي، رئيس جمعية «مصريون في حب الخليج» وتلخص المشاركة الإيجابية للجالية المصرية بالسعودية في التعديلات الدستورية.

المصريون بالخارج ضربوا أروع المثل في التفافهم حول الوطن، وتلبية النداء، فمن المملكة العربية السعودية إلى أمريكا مروروا بالدول العربية، احتشدوا ليقولوا للعالم أجمع «المصريين أهمه»، حقيقى المصريين بالخارج «حاجة تشرف».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق