اقتربت ساعة الحساب.. علاقة السراج وجماعة الإخوان بـ«تفجيرات بنغازي» الإرهابية

الجمعة، 12 يوليه 2019 07:00 م
اقتربت ساعة الحساب.. علاقة السراج وجماعة الإخوان بـ«تفجيرات بنغازي» الإرهابية
المشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية

شكلت السلطات الليبية فى شرق البلاد لجنة تحقيق فى التفجيرات الإرهابية التى استهدفت عدد من العسكريين فى مدينة بنغازى، أمس الخميس، خلال تشييع جثمان اللواء خليفة المسمارى القائد السابق لقوات الصاعقة الليبية، بـ 3 تفجيرات بمقبرة الهواري شرقي ليبيا، ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.
 
واتهم المتحدث باسم القائد العام للجيش الليبي اللواء أحمد المسماري في مؤتمر صحفي، رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج بالتورط المباشر في دعم العملية الإرهابية التي استهدفت عدداً من العسكريين والمدنيين في تفجير بنغازي.
 
ووفقا لمصادر طبية ليبية، قتل 4 أشخاص بينهم اثنين من القوات الخاصة الليبية وإصابة ما يقرب من 33 آخرين، تفاوتت الإصابات بين المتوسطة والحرجة.
 
بدوره قال مدير مكتب الإعلام في مركز بنغازي الطبي خليل قويدر إن المركز استقبل 4 قتلى و21 جريحاً بينهم مدنيين وعسكريين منهم من تلقى الإسعافات وغادر المستشفى، لافتاً إلى بعض الجرحى حالتهم خطيرة ويتلقون الرعاية الصحية الكاملة.
 
فيما أكدت فاديا البرغثي مدير مكتب الإعلام في مستشفى الجلاء بمدينة بنغازي إن المستشفى استقبلت 8 جرحى بسبب التفجير الإرهابي، لافتة إلى أن جميع الجرحى في حالة صحية مستقرة.
 
كان القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر قد وجه خطاباً إلى رئيس الأركان العامة للجيش الليبى الفريق عبدالرازق الناظورى، لاتخاذ إجراءات فورية للتحقيق مع كافة الأجهزة الأمنية بشأن واقعة التفجيرات الإرهابية التى استهدفت جنازة اللواء خليفة المسمارى، وموافاته بنتائج التحقيق حال الانتهاء منها.
 
بدوره أكد اللواء أحمد المسماري نجاة قائد القوات الخاصة الليبية اللواء ونيس بوخمادة وعدد من القيادات العسكرية في الجيش الليبى من التفجير الانتحارى الذى استهدف المشاركين فى جنازة اللواء خليفة المسمارى.
 
وتابع المسمارى: «كنت من بين الحاضرين في تشييع جنازة اللواء خليفة المسماري، وقد دخلنا المقبرة بعد صلاة الظهر، وتحديداً في تمام الساعة الواحدة والربع بتوقيت بنغازى، وبعدها بدقائق وقع التفجير الأول بجوار المجموعة التي كانت تقوم بالدفن بشكل مباشر، ثم بعد دقائق وقع تفجير ثان ثم ثالث».
 
واتهم اللواء أحمد المسمارى جماعة الإخوان وبقايا القاعدة وداعش، وما يعرف بحكومة الوفاق برئاسة السراج كونها تدفع لهؤلاء الإرهابيين الأموال الطائلة.
 
وأكد مراقبون أن الجماعات الإرهابية ستشن هجمات إرهابية ضد قوات الجيش الليبى فى مدن المنطقة الشرقية، وذلك للتخفيف عن المسلحين الذين يقاتلون القوات المسلحة الليبية فى ضواحى طرابلس، لافتين إلى أن القيادة العامة للجيش الليبى تحتاج لوضع خطة أمنية محكمة لتأمين كافة مدن المنطقة الشرقية بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية.
 
ويأتي التفجير الإرهابي بالتزامن مع إعلان وزارة الداخلية التابعة للحكومة الليبية عن تمكن وحدات الوزارة من تفكيك خلايا نائمة كانت ترتب لأعمال تخريبية تهدف لزعزعة الأمن في ليبيا، وذلك بعد رصد مكالمة خطيرة بين الخلايا المذكورة وبين قادة الإرهاب.
 
فيما أدان مجلس النواب الليبي بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الجبان الذي أثناء تشييع جثمان الراحل اللواء خليفة المسماري، مطالبا رئيس مجلس الوزراء بالحكومة الليبية المؤقتة ووزير الداخلية بالإشراف والمتابعة المباشرة للتحقيقات في الحادثة للوصول إلى الأيادي الآثمة من الخلايا النائمة من الإرهابيين الذين تحررت منهم المدينة والتي تقف وراء هذا العمل الإرهابي، ومُحاسبة جميع المقصرين والمتراخيين من الأجهزة الأمنية الليبية.
 
بدورها أعربت وزارة الصحة بالحكومة المؤقتة، عن إدانتها لتكرر العمل الإرهابي الجبان الذي تقوم به أيدي من وصفتهم بـ«الخونة والمجموعات الإرهابية الخارجة عن القانون» في بنغازي، في محاولة استهداف المواطنين خلال جنازة اللواء ركن خليفة المسمارى بمقبرة الهواري، مما تسبب فى سقوط ضحايا تتفاوت حالاتهم بين المتوسطة والحرجة.
 
وأكدت وزارة الصحة بالحكومة الليبية المؤقتة أن هذا العمل الإرهابي يدل على مدى الإجرام المتأصل في نفوس هؤلاء المجرمين وهو تحدٍ صارخ لجميع القيم الإنسانية والأخلاقية.
 
وطالبت الوزارة في ختام بيانها بمدينة بنغازي وما جاورها التواصل العاجل مع غرفة الطوارئ والأزمات بديوان على الأرقام المخصصة لسرعة تقديم الخدمة، مؤكدة بأنها على التواصل مع الجميع فى بنغازى للاطمئنان على أوضاع المصابين الجرحى.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق