بجاحة أردوغان.. واشنطن تكذب «بهلول إسطنبول» بشأن عقوبات «إس-400»

الخميس، 04 يوليه 2019 07:00 ص
بجاحة أردوغان.. واشنطن تكذب «بهلول إسطنبول» بشأن عقوبات «إس-400»
أردوغان

 
كذب مسؤولون أمريكيون زعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عقب لقائه بالرئيس ترامب مطلع الأسبوع في اليابان خلال قمة العشرين، أن بلاده لن تتعرض لعقوبات أمريكية عند بدء تسلمها نظام الدفاع الجوي الروسي "إس-400" خلال الأيام المقبلة.
 
 
 
قال مسؤولون أمريكيون إن إدارة الرئيس دونالد ترامب ما زالت تخطط لفرض عقوبات على تركيا وإنهاء مشاركتها في برنامج مهم خاص بطائرات حربية مقاتلة فور حصولها على أنظمة دفاع جوي روسية، رغم ادعاءات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعدم حدوث ذلك.  
 
 
 
لكن مسؤولين بالحكومة الأمريكية أبلغوا وكالة "رويترز" للأنباء بأن الإدارة تعتزم، حتى الآن على الأقل، فرض عقوبات على تركيا وإنهاء مشاركتها ببرنامج الطائرة المقاتلة إف-35 إذا تسلمت نظام إس-400 الروسي كما هو متوقع.
 
وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة أكدت دوما وبوضوح أنه إذا واصلت تركيا عملية شراء نظام إس-400 فإنها ستواجه عواقب حقيقية وسلبية للغاية منها تعليق المشتريات والمشاركة الصناعية في برنامج إف-35 والتعرض لعقوبات بموجب قانون مكافحة أعداء الولايات المتحدة باستخدام العقوبات.
 
 وعلى صعيد وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، قال اللفتنانت كولونيل مايك آندروز المتحدث باسم سلاح الجو: "لم يتغير شيء.. شراء تركيا نظام الدفاع الجوي الصاروخي الروسي إس-400 يتعارض مع برنامج إف-35 ولن نسمح لتركيا بحيازة النظامين".
 

وتقول واشنطن إن تركيا لا يمكنها حيازة أنظمة دفاع جوي روسية وأميركية متقدمة معا، تُستخدم لاعتراض الطائرات والصواريخ.

 

ويخشى حلف شمال الأطلسي من أن نشر الصواريخ الروسية وما يتطلبه من تعاون وتدريب مشترك بين قوات تركية وروسية، يمكن أن يؤدي لتسريب معلومات عسكرية وفنية حساسة لروسيا.

 

وفي محاولة لثنيها عن هذه الخطوة، وافقت واشنطن، في ديسمبر الماضي، على بيع منظومة باتريوت المضادة للصواريخ كدليل حسن نية لإقناع أنقرة بعدم شراء الصواريخ الروسية المنافسة.

 

ويقول مسؤولون أميركيون إن عرضا رسميا، سينتهي بنهاية الشهر الجاري، حددتها واشنطن لحكومة أردوغان لاتخاذ القرار بشأن ما إذا كانت ستشتري نظام باتريوت الصاروخي الذي تنتجه شركة رايثيون في صفقة بقيمة 3.5 مليار دولار.

 

في المقابل، لم يرفض أردوغان العرض الأميركي علنا، لكنه كرر القول إنه لن يتراجع عن عقد لشراء نظام إس-400 الدفاعي الروسي الذي من المقرر تركيبه في أكتوبر. وتقول تركيا إنها دفعت لموسكو بالفعل جزءا من ثمن الصفقة التي تُقَدّر بمليارين ونصف المليار دولار.

 

 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق