ضبط إرهابيين بمكتبه.. بلاغ يطالب برفع الحصانة عن النائب أحمد طنطاوي

الثلاثاء، 25 يونيو 2019 02:03 م
ضبط إرهابيين بمكتبه.. بلاغ يطالب برفع الحصانة عن النائب أحمد طنطاوي
النائب البرلمانى أحمد الطنطاوى

قدم أيمن محفوظ المحامى، بلاغاً للنائب العام المستشار نبيل صادق،  بطلب رفع الحصانة عن النائب أحمد الطنطاوى، بعد القبض على مدير مكتبه، لتورطه فى خلية إرهابية.

وأكد محفوظ، فى بلاغه أن هذا يعد دليل دامغ لا يقبل الشك قرينة على تورط النائب الطنطاوى، فى تلك الجرائم المنسوب صدورها لمدير مكتبه، وآخرين من العاملين معه،  خاصة بعد  التصريحات المسيئة للدولة المصرية، والتى أطلقها النائب أحمد الطنطاوى، علنا أمام العامة، وفي مجلس النواب، وهى تصريحات تفتقر إلى أبسط أنواع  اللباقة، وحدود السلَوك البرلمانى القويم.
 
واختتم المحامى، بلاغه الذى حمل رقم  5312 لسنة 2019 عرائض النائب العام، بطلب رفع الحصانة البرلمانية عن النائب أحمد الطنطاوى، واتخاذ اللازم قانونا.

مفاجأة من العيار الثقيل كشفتها أجهزة التحقيق في وزارة الداخلية في قضية المخطط الإخواني لضرب الاقتصاد الوطني قبيل ذكرى 30 يونيو.

وكشفت أجهزة التحقيق أن من ضمن الأعضاء المقبوض عليهم في المخطط الإخواني مدير مكتب عضو مجلس النواب أحمد طنطاوي وآخرين من العاملين معه وتجرى معهم التحقيقات الآن.

فى إطار جهود وزارة الداخلية لإجهاض التحركات الهدامة لجماعة الاخوان الإرهابية، فقد تمكن قطاع الامن الوطنى من رصد المخطط العدائي الذى اعدته قيادات الجماعة الهاربة بالخارج بالتنسيق مع القيادات الإثارية الموالين لها ممن يدعون انهك ممثلو القوى القوى السياسية المدنية تحمى مسمى "خطة الأمل" التي تقوم على توحيد صفوفهم، وتوفير الدعم المالي من عوائد وأرباح بعض الكيانات الاقتصادية التي يديرها قيادات الجماعة والعناصر الإثارية، لاستهداف الدولة ومؤسساتها، وصولا لإسقاطها تزامنا مع احتفالات 30 يونيو.

وكشفت معلومات الأمن الوطني، أبعاد هذا المخطط، والذي يرتكز على إنشاء مسارات للتدفقات النقدية الواردة من الخارج بطرق غير شرعية، بالتعاون بين جماعة الإخوان الإرهابية، والعناصر الإثارية الهاربة ببعض الدول المعادية، للعمل على تمويل التحركات المناهضة بالبلاد، للقيام بأعمال عنف وشغب ضد مؤسسات الدولة في توقيتات الدعوات الإعلامية التحريضية، خاصة من العناصر الإثارية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والقنوات الفضائية التي تبث من الخارج.

وتم تحديد أبرز العناصر الهاربة خارج البلاد، والقائمة على تنفيذ المخطط، وهم كل من القيادي الإخوانى محمود حسين وعلى بطيخ، والإعلاميين الإثاريين معتز مطر ومحمد ناصر المحكوم عليه الهارب وأيمن نور.

تم التعامل مع تلك المعلومات، وتوجيه ضربة أمنية بالتنسيق مع نيابة أمن الدولة، لعدد من الكيانات الاقتصادية، والقائمين عليها، والكوادر الإخوانية، والمرتبطين بالتحرك من العناصر الإثارية، حيث أسفرت نتائجها عن تحديد واستهداف 19 شركة وكيان اقتصادي، تديره بعض القيادات الإخوانية، والعناصر الإثارية بطرق سرية، وعثر على أوراق ومستندات تنظيمية ومبالغ مالية، وبعض الأجهزة والوسائط الإلكترونية، وتقدر حجم الاستثمارات بربع مليار جنيه.

كما تم تحديد وضبط عدد من المتورطين فى التحرك، والقائمين على إدارة تلك الكيانات والكوادر الإخوانية، وعناصر التنظيمات والتكتلات الإثارية غير الشرعية المتواجدين بالبلاد، وهم "مصطفى عبد المعز عبد الستار أحمد، وأسامة عبد العال محمد العقباوى، وعمر محمد شريف أحمد الشنيطى، وحسام مؤنس محمد سعد، وزياد عبد الحميد العليمى، وهشام فؤاد محمد عبد الحليم، وحسن محمد حسن بربرى"، حيث عثر بحوزة المضبوطين على العديد من الأوراق التنظيمية ومبالغ مالية، كانت معدة لتمويل بنود المخطط.

 

 
تعليقات (1)
لابد من القاء القبض عليه
بواسطة: سمير ميشيل
بتاريخ: الأربعاء، 26 يونيو 2019 12:08 ص

احمد طنطاوى صوره اخوانيه مستتره وانا عاوز اعرف الزاى لسه في المجلس ولم يقبض عليه

اضف تعليق