«زجاجة لكل مشجع».. قطر تستعد لبطولة كأس العام بتخفيض سعر الخمور 30%

الخميس، 11 يوليه 2019 07:33 م
«زجاجة لكل مشجع».. قطر تستعد لبطولة كأس العام بتخفيض سعر الخمور 30%
أرشيفية
دينا الحسيني

في مارس 2016 أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرا أفاد بأن قطر غير مؤهلة لاستضافة كأس العالم عام 2022. وجاء في التقرير أن العمال القادمين من الخارج، الذين يعملون حاليا في إعادة بناء مجمع خليفة الرياضي استعدادا للحدث، يتعرضون لسوء المعاملة وانتهاكات لحقوق الإنسان ، وأوصت المنظمة الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" باتخاذ إجراءات "قبل فوات الآوان".

لم يلتفت أحد لهذة التوصيات، وغض المجتمع الدولي الطرف عن الشبهات التي أحاطت بفوز دويلة قطر بحق استضافة كأس العالم 2022 لكرة القدم، وسط إتهامات وجهها خبراء الرياضة وجماعات حقوق الإنسان، والتي تدور حول الرشاوى والهدايا التي أحاطت بهذا الملف.

فمع الإتهامات التي طالت قطر بعدم القدرة علي الترتيب لهذا الحدث الضخم ، لم تحاول تلك الدويلة الصغيرة إتخاذ أية خطوات لتحسين صورتها أمام العالم، وظلت صامتة لتخرج علينا بأول إجراء في إطار استعداداتها لاستقبال جماهير كره القدم والمشجعين من مختلف دول العالم بالإعلان عن تخفيض اسعار البيرة والكحوليات بنسبة 30 % .

وفي تقرير نشرتة وكالة  "بلومبرج "  الأمريكية أكدت أن قطر قامت بتخفيض سعر "البيرة" بنسبة 30% بعد ارتفاعها على خلفية فرض الدوحة "ضريبة الخطيئة" على المشروبات الكحولية.

وقالت الوكالة إن متجر الكحول الوحيد في دولة قطر خفضت أسعار الخمور، بعدما أثارت "ضريبة الخطيئة" جدلاً واسعاً علي مواقع التواصل الإجتماعي التي شهدت إرتفاع كبير مع بداية العام الحالي علي المشروبات الكحولية ومشروبات الطاقة بنسبة 100% وعلي الشمروبات السكرية بنسبة 0.50%  الأمر الذي يؤكد أنها تسترضي مشجعي كرة القدم الذين يشعرون بالقلق من تكاليف الخمور عندما يحضرون كأس العالم 2022.

وأشار التقرير أيضاً  إلى أن بيع الكحول في قطر يقتصر على الأجانب غير المسلمين، ويحتاج المقيمون في قطر على إذن من صاحب العمل لدخول المتجر، الذي يبيع الخمور ولحم الخنزير، والذي يقع في ضواحي الدوحة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق