الإمارات تحتضن اليمن.. تعرف على حجم مساعدات أبو ظبي للشعب اليمني بعد انقلاب الحوثيون

الجمعة، 12 يوليه 2019 10:00 ص
الإمارات تحتضن اليمن.. تعرف على حجم مساعدات أبو ظبي للشعب اليمني بعد انقلاب الحوثيون
الإمارات واليمن
مايكل فارس

 

منذ انقلاب الحوثيون على السلطة الشرعية فى اليمن عام 2014 وعاني اليمنيون كوارث إنسانية وخسائر بشرية كبيرة جراء الحروب التى خاضتها الميليشيات المسلحة المدعومة من إيران، إلا أن الدول العربية الداعمة للشرعية وعلى رأسها الإمارات لم تترك اليمنيين لمصير مجهول فقدمت مساعدات بالمليارات لدعم شعبها المكلوم.

وقد أعلنت الأمم المتحدة أن دولة الإمارات العربية المتحدة تصدرت المركز الأول عالميا، كأكبر دولة مانحة للمساعدات للشعب اليمني لعام 2019، من خلال دعم خطة استجابة الأمم المتحدة الإنسانية في اليمن، وجاء ذلك الإعلان في تقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا" عن مستوى التمويل لخطة الاستجابة الإنسانية لليمن لعام 2019، حيث يعكس هذا التقرير المساعدات المقدمة لليمن من بداية عام 2019 إلى 2 يوليو 2019.

ووصلت قيمة المساعدات الإماراتية المقدمة إلى الشعب اليمني منذ 2015 إلى يونيو 2019، 20.53 مليار درهم إماراتي "5.59 مليار دولار أمريكي"، إذ استحوذت المساعدات الإنسانية ما نسبته 34 في المئة، وبقيمة قدرها 6.93 مليار درهم (1.89 مليار دولار أمريكي) من إجمالي المساعدات الإماراتية المقدمة، فيما استحوذت المساعدات التنموية وإعادة التأهيل ومشاريع دعم إعادة الاستقرار على 66 في المئة من قيمة المساعدات بمبلغ 13.60 مليار درهم، ما يعادل 3.70 مليار دولار أمريكي.

وتأتى المساعدات الإماراتية، للمساهمة في جهود إعادة الإعمار في العديد من المحافظات اليمنية المحررة، وتوفير سبل المعيشة والاستقرار في عديد من المجالات، كما شملت 15 قطاعا رئيسيا من قطاعات المساعدات الرئيسية وتضمنت 49 قطاعا فرعيا، ما يدل على شمولية المساعدات الإماراتية واحتوائها لكافة مظاهر الحياة في اليمن نحو المساهمة في توفير الاستقرار والتنمية في تلك المحافظات وغيرها من المناطق اليمنية.

وقد سيرت الإمارات جسر إغاثي عاجل إلى محافظة الحديدة باليمن، يشمل تقديم مساعدات إنسانية وغذائية يتم توجيهها للمناطق المحررة في المحافظة، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، الجمعة، وتأتي هذه الخطورة في إطار الاستجابة الإنسانية الفورية من دولة الإمارات للشعب اليمني، وحرصا على توفير المساعدات الإنسانية والغذائية العاجلة لأهالي المناطق المحررة في محافظة الحديدة.

الجسر الإغاثي العاجل من الإمارات إلى اليمن شمل 10 بواخر إماراتية محملة بمساعدات تشمل 13500 طن من المواد الغذائية المتنوعة، بالإضافة إلى تسيير جسر جوي لليمن يشمل 3 رحلات جوية تنقل 10 آلاف و436 طردا غذائيا للشعب اليمني، كما تنقل باخرة المساعدات الأولى نحو 500 طن من الأرز والطحين، والباخرة الثانية 1000 طن من المواد الغذائية المتنوعة، والباخرة الثالثة 3000 طن من المواد الغذائية المتنوعة، والباخرة الرابعة 3000 طن من المواد الغذائية المتنوعة، والباخرة الخامسة 3000 طن من المواد الغذائية المتنوعة، والباخرة السادسة 3000 طن من المواد الغذائية المتنوعة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق