«صوت الأمة» يكشف تفاصيل معاناة الطفل سعود آل ثاني بسبب غياب العدالة في قطر

الخميس، 11 يوليه 2019 06:00 م
«صوت الأمة» يكشف تفاصيل معاناة الطفل سعود آل ثاني بسبب غياب العدالة في قطر
الشيخة هند وطفلها
شيريهان المنيري

بعد أن ألقت «صوت الأمة» الضوء على قصة الطفل سعود بن عبدالله آل ثاني، استجابت والدته الشيخة هند فيصل القاسمي في توضيح تفاصيل أكثر عن روايتها ومطالبتها بابنها في المحاكم القطرية دون جدوى.

وأشارت في رسالتها أن إلى ما تُعانيه بسبب القضاء القطري الذي لم يبتّ في قضيتها حتى الآن، ما يتسبب في معاناة طفلها الذي يحتاج إلى رعاية خاصة لا يوفرها له الأب أو عمتاه المسنتين الذي يعيش معهما.

وأوضحت أيضًا أنها لم تستطع رؤية ابنها إلا 3 مرات فقط في ظل تواجد والده وعمتاه، لافتة إلى شعورها كأم بأن ولدها يتعرض للتعنيف من قبل والده، وأنه يخشى أن يحكي له في ظل تواجده حقيقة المعاملة التي يتعرض لها، ولكنها كأم تفهم ولدها من ردة فعله عندما تسأله حول أحواله.

1
 
22
 

 

وأوضحت مصادر رفضت ذكر اسمها لـ«صوت الأمة» أن الشيخة هند حصلت على الطلاق من زوجها القطري ولكن في المحاكم الإمارتية، والتي هي مصدر وثيقة الزواج، وأن القضاء القطري لا يقر بهذا الحًكم حتى الآن، وربما للخلافات السياسية القائمة إلى جانب عدم النزاهة التي تشوب المحاكم القطرية.

ولعل ذلك الأمر ليس بالجديد على القضاء القطري؛ فقد كشف وزير العدل القطري السابق الدكتور نجيب النعيمي؛ عدم نزاهة النظام القضائي القطري. وفي العام الماضي 2018 أصدر بيانًا أعلن فيه عن انتهاك الدوحة لحقوقه القانونية والدستورية، عندما أصدر النائب العام بقطر قرارًا بمنعه من السفر خارج البلاد، وهو ما يتنافى مع ما يُروجه تنظيم الحمدين من احترام لحقوق الإنسان.

بيان نجيب النعيمي
 

 

وفي تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة»، واصلت الشيخة هند فيصل القاسمي تأكيدها على أن كل ما تتمناه هو أن تعود لها حضانة ابنها، لافتة إلى أنها حصلت على وعود من أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني شخصيًا بحل مشكلتها، وأيضًا رئيس الشرطة القطرية وجمعية حقوق الإنسان، لكن دون أي نتيجة، قائلة: «أقوال فقط لا أفعال وطفلي يعيش محبوسًا وحريته مُقيدة ويكاد يجُنّ بسبب ذلك، ولكما أُتيح له استدام الإنترنت يستنجد بي معاتبًا تأخيري».

وقد أكدت المصادر السابق ذكرها أن الشيخة هند ستستمر في قضيتها المطالبة لحضانة ابنها وأنها تسير على خطى قانونية ثابتة ومشروعة لتحقيق ذلك.

ويواصل «صوت الأمة» مساعيه للحصول على مزيد من المعلومات والوثائق التي توُضح تفاصيل قضية الطفل سعود، لتقديم الحقيقة كاملة أمام الرأي العام لفضح عدم نزاهة القضاء القطري وسياسات تنظيم الحمدين التي اعتادت على الترويج للزيف والأكاذيب بشأن ملف حقوق الإنسان مُدعية العدالة واحترام القوانين.

يُذكر أن النظام القطري قد صادق في وقت سابق على قوانين حقوق الإنسان والطفل لدى الأمم المتحدة، فيما أن ما يحدث تجاه طفل الشيخة هند يُنافي ذلك الأمر تمامًا.

قطر وحقوق الطفل
 
 
تابع قطر وحقوق الانسان
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق