البرغوث قد يبتعد عن الملاعب عامين.. من ينتصر ميسي أم «كونميبول»؟

الخميس، 11 يوليه 2019 01:04 م
البرغوث قد يبتعد عن الملاعب عامين.. من ينتصر ميسي أم «كونميبول»؟
منتخب الارجنتين
محمود علي

من ينتصر ميسي أم اتحاد كوبا أمريكا؟.. سؤال بات مطروحًا بعد السجال الكلامي بين اللاعب الأرجنتيني والاتحاد اللاتيني، على خلفية تصريحات أدلى بها عقب طرده من مباراة الأرجنتين أمام تشيلي في بطولة كوبا التي أقيمت على أرض البرازيل.
 
وشن ليونيل ميسي هجومًا ضاريًا على اتحاد أمريكا اللاتينية لكرة القدم، وبسببه قد يتعرض على إثرها «البرغوث» لعقوبة قاسية، على خلفية قواعد الاتحاد التي تنص على فرض عقوبة الإيقاف التي قد تصل مدتها لعامين، لأي لاعب يهين بأي وسيلة أو طريقة اتحاد «الكونميبول»، أو مؤسساته، أو موظفيه.
 
وتعني هذه العقوبة إذا تم تطبيقها ضد ميسي، بأن "البرغوث" سيغيب عن بطولة «كوبا أمريكا» عام 2020 التي تستضيفها بلاده مناصفة مع كولومبيا، إضافة إلى احتمال غيابه عن مباريات منتخبه، في التصفيات المؤهلة لمونديال قطر 2022.
 
تصريحات كابتن الأرجنتين وأفضل لاعب في العالم لـ 5 مرات، الغاضبة جاءت بعدما طرد من مباراة الأرجنتين وتشيلي التي جمعتهما السبت الماضي والتي فازت فيها الأولى 2-1، في تحديد المركزين الثالث والرابع ببطولة "كوبا أمريكا"، حيث اتهم ميسي اتحاد "كونميبول" بالفساد، مشيرًا بأنه تم استهدافه بسبب تصريحاته السابقة التي انتقد فيها أداء حكام بطولة "كوبا أمريكا 2019" عقب خسارة الأرجنتين في نصف النهائي أمام مستضيف البطولة البرازيل (0-2).
 
وقبل تصريحاته عبر ميسيى عن غضبه، برفضه الصعود إلى منصة التتويج لاستلام الميدالية البرونزية بعد احتلال الأرجنتين المركز الثالث، معللًا قراره بأنه "يرفض أن يكون جزءا من الفساد" في إشارة إلى "كونميبول" والاتحاد البرازيلي لكرة القدم.
 
لكن اتحاد أمريكا الجنوبية رد على هجوم ميسي وأصدر بيان رسمي دافع فيه عن التحكيم، وقال: «في كرة القدم هناك فوز وخسارة، وأحد الركائز الأساسية للعب النظيف، هو قبول النتائج بإخلاص واحترام، وينطبق الشيء نفسه على قرارات الحكام، والتي هي إنسانية وستظل دائما مثالية».
 
وأضاف في إشارة إلى تصريحات ميسي: «تم إطلاق اتهامات لا أساس لها تفتقر إلى الحقيقة وتشكك في نزاهة كوبا أمريكا، وتمثل هذه الاتهامات عدم احترام للمنافسة ولجميع اللاعبين المشاركين، واتحاد أمريكا الجنوبية الذي يعمل منذ عام 2016 بلا كلل لجعل كرة القدم في أمريكا الجنوبية شفافة ومهنية».
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق