جريمة جديدة لـ «الحمدين».. نيبال تؤكد وقوع وفيات بين عمالها في قطر

الأربعاء، 12 يونيو 2019 07:00 م
جريمة جديدة لـ «الحمدين».. نيبال تؤكد وقوع وفيات بين عمالها في قطر
عمال قطر

أكدت الحكومة النيبالية وقوع "العديد من الوفيات" في صفوف عمالها بقطر؛ وذلك في أعقاب بث إذاعة ألمانية وثائقي أشار إلى أن "1400 عامل لقوا مصرعهم" أثناء مساعدتهم في بناء ملاعب كرة القدم لكأس العالم 2022.

 
وكشف تحقيق استقصائي أجرته "إذاعة غرب ألمانيا" (في دي آر) بعنوان "محاصرون في قطر"، عن محنة العمال الذين يعانون ظروفا معيشية مزرية، ويعملون في مواقع بناء محفوفة بالمخاطر، وفقا لموقع "يوراسيا ريفيو".
 
وقال متحدث باسم وزارة العمل النيبالية، نارايان راجمي، إنه ليس على علم بالوثائقي لكنه أكد أن الكثير من النيباليين ماتوا في الدولة الخليجية الصغيرة.
 
وأضاف راجمي: "إنها حقيقة أن العديد من العمال النيباليين فقدوا حياتهم في قطر على مر السنين".
 
وتابع: "ليس لدي أي معلومات بخصوص الفيلم الوثائقي في الوقت الحالي، لست في وضع يسمح لي بإبلاغكم بعدد الأشخاص الذين فقدوا حياتهم في قطر، لكن الكثير من الناس فقدوا حياتهم في قطر، هذا صحيح".
 
وزاد: "منذ أن بدأنا في إرسال عمالنا إلى قطر، فقد بعض الأشخاص حياتهم. لست متأكدًا مما إذا كان الرقم 1400 أو 200 أو 300. يجب أن أقوم بالتحقق من هذا الرقم لدى السلطات المعنية مباشرةً بهذه القضية".
 
وأشار راجمي إلى أن هناك مذكرة تفاهم مع الدوحة، وكذلك اتفاقية ثنائية، عندما يتعلق الأمر بالعمال النيباليين. وأن العمال قدموا لهم إفادات قبل مغادرتهم نيبال وخضعوا لبرنامج توجيه قبل المغادرة.
 
ووفقا لأرقام الحكومة النيبالية، تتسبب الحوادث وسوء الأحوال المعيشية في قطر في مصرع نحو 110 أشخاص سنويا.
 
وقالت عائلات العمال القتلى لـ"إذاعة غرب ألمانيا" (في دي آر) إنهم لم يتلقوا أي تعويض من الدوحة.
 
وقال جاناك سابكوتا، وهو صحفي مقيم في كاتماندو، يعد تقارير عن هجرة اليد العاملة من نيبال، إن العمال يعانون بشكل رهيب.
 
وأضاف: "معظم الشركات العالمية العاملة في قطر لا تفي بمتطلبات السلامة ونتيجة لذلك فقد العديد من عمال البناء حياتهم من خلال هذا الإهمال الجسيم من السلامة المناسبة".
 
وتابع: "الظروف المعيشية أيضا سيئة للغاية، والراتب منخفض جدا واستغلالي. قبل بضع سنوات، كانت محنة العمال المهاجرين النيباليين في قطر سيئة للغاية، ولكن بعد إثارة هذا الأمر ونقاش حول ذلك، اتخذت الشركات القطرية خطوات لاحترام حقوق العمال، لكنها لا تزال غير كافية".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق